منتديات غيث الخطيب
عزيزي الزائر اهلا وسهلا بك في المنتدى ندعوك للتسجيل في المنتدى لتكون احد اعضائها وتستفيد من المواضيع الموجودة المدير :- غيث الخطيب

منتديات غيث الخطيب

هو منتدى يهدف للتعارف بين الاعضاء والاستمتاع باْجمل الاوقات
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخولتسجيل









 

شاطر | 
 

 التعصب العقائدي.. وقضية المآذن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mehdiid09
عضو مشارك
عضو مشارك
avatar

عدد المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 25/11/2009

مُساهمةموضوع: التعصب العقائدي.. وقضية المآذن   السبت ديسمبر 12, 2009 5:06 pm

simo86 كتب:






التعصب العقائدي.. وقضية المآذن


التعصب العقائدي.. وقضية المآذن بقلم: د. طارق عبد الحليم

بقلم د. طارق عبد الحليم


سرت في الآونة الأخيرة ، في عدد من الصحف الساويرسية المدعومة من
بعض أصحاب المصالح التي تقوم على تجريح الإسلام وترسيخ التعصب
الطائفيّ، كثير من التعليقات والمقالات حول موضوع منع المآذن في
سويسرا، وعلاقة ذلك بالحرية العقدية والدوافع التي دفعت الغرب، أو
بعض منه، إلى هذا الموقف، وتشعبت تلك المقالات إلى موضوعات لا
علاقة بها بقضية المآذن، وهي فيما لخصها أحدهم أن الغرب أصبح
متحفظاً وأقل قبولاً للإسلام بسبب الممارسات العنيفة والمتعصبة من
بعض التكتلات الإسلامية فى الغرب الرافضة لحضارة وثقافة الدول
الغربية ومعتقداتها! وأنه على المسلمين الذين اختاروا الهجرة إلى
الغرب أن يقبلوا حضارة المجتمعات التى قبلتهم واستضافتهم وأن
يتوقفوا عن محاولة إخضاع المجتمعات المضيفة لأفكار وثقافة وقوانين
المجتمعات التى هاجروا منها، وأن حرية العقيدة غير مكفولة في
البلاد العربية الإسلامية مثل العربية السعودية بل وفي مصر حيث
تخضع إقامة الكنائس إلى موافقات عديدة تصل إلى رئيس الدولة، خاصة
أن الأقباط في مصر يصل تعدادهم إلى 10% وليس هناك عدد من الكنائس
يقابل هذا العدد! بل وصل الحدّ إلى أن بعضهم إدعى – إثما وعدوانا –
أن "التعصب بدأ من عندنا فى الشرق، وأرجو ألا ينتقل إلى الغرب".

وقبل التعليق على مثل هذه المغالطات المتعمدة، أود أن أذكر بأن هذه
الصحف هي صحف ساويرس الناطقة باسم المال الطائفي والأقلية المتعصبة
والمعروفة بتحالفاتها لمن يسمى أقباط المهجر، فكلامها مُتهم مُشوّه
قبل أن يقرؤه قارئ.

أما عن أنّ الغرب أصبح متحفظاً وأقل قبولاً للإسلام بسبب الممارسات
العنيفة والمتعصبة من بعض التكتلات الإسلامية فى الغرب الرافضة
لحضارة وثقافة الدول الغربية ومعتقداتها، فهذا خطأُ محض وتشويه
للتاريخ، فأين هي الحملات الصليبية من التحركات الإسلامية، وأين هي
الحملة الفرنسية وأين الإحتلال الأسباني والفرنسي والإنجليزي عبر
القرون الماضية من هذه التحركات، وأين مساندة الغرب لعصابات
إسرائيل لإحتلال فلسطين وتشريد أهلها.. الغرب هو الغرب في كراهيته
وعدائه للإسلام منذ بزوغ نوره وإنما لمّا كان المسلمون قلة حقيقية
في الغرب لم يكن هناك سبب لمعاملتهم بشكل عدائي فاضح، فلما كثر
عددهم، وإن كانوا لا يزالوا قليلي الحيلة محدودي الأثر إلى أقصى
حدّ، تحركت أشرعة السياسة المتعصبة لخلق عداء بين الشعوب الإسلامية
والغربية. ونحن لا ننكر أن الكثير من مواطني البلاد الغربية لا
يحملون هذه الضغينة الأصلية، إلا ما استقر في وعيهم مما تبثه وسائل
إعلامهم الموجهة من سموم، لكن الأمر أمر الساسة من أصحاب المصالح
وحاملي البغضاء.

أما عن أن المسلمين الذين اختاروا الهجرة إلى الغرب أن يقبلوا
حضارة المجتمعات التى قبلتهم واستضافتهم وأن يتوقفوا عن محاولة
إخضاع المجتمعات المضيفة لأفكار وثقافة وقوانين المجتمعات التى
هاجروا منها، فهذا خطل وإنحراف عن الحق لا لبس فيه، فالمسلمين
المهاجرين لا يحاولوا أن يغيروا أي مجتمع هاجروا اليه، بل العكس،
يعرف كل من عاش في الغرب أنهم يعانون من تغير ثقافة ابنائنا
وبناتنا، وكل ما يحاوله المهاجرون هو أن يحتفظوا هم أنفسهم
بثقافتهم، وهو ما فهمه الغالب منهم حين هاجروا من أن الممارسة
الحرة للعقيدة هي حق مكفول في الغرب، ولكن بعد الحملة "البوشية"
تغيرت المعايير، ثم لِمَ لمْ يذكر الكاتب الحملات المنظّمة للتنصير
في كافة أنحاء العالم الإسلامي والتي تتحرك بملايين الدولارات من
الحكومات ومن المؤسسات الغربية، وعجيب أمر هذا الرجل وهو يرى
الدعوة الأمريكية لتغيير ثقافة المسلمين تحت إسم الديموقراطية،
فالغرب هو الذي يغزو فكريا وعسكريا كما في حالة العراق وأفغانستان
لتغيير ثقافات الشعوب، أما المهاجرين الضعفاء فأنيّ لهم أن يغيروا
ثقافات الغرب، كلام فج مُغرض.

أما عن الادعاء عن حرية الإعتقاد في البلاد الإسلامية فنحن لم نسمع
عن هذا الأمر قبل الحملة "البوشية" التي استثمرها متعصبون مثل
ساويرس ولم يُعرف في تاريخ العالم من هم أكثر سَمَاحة مع أصحاب
الديانات الأخرى من المسلمين، ونذكرهم بأن اليهود هربوا في القرون
الوسطى من الأوروبيين المسيحيين إلى بلاد الخلافة الإسلامية حيث
عاشوا فيها بأمان مكّنهم من تنفيذ خطتهم الدنيئة في فلسطين ثم ماذا
عن محاكم التفتيش الأسبانية ووحشيتها؟ ثم نبئني عن عدد المساجد في
الفاتيكان؟ ثم إن كان المسيحيون الغربيون يتخلون عن عقائدهم ويضعون
دينهم على هامش حياتهم ثم يتشدقون بالحرية، فالمسلمون يتمسّكون بنص
دينهم من منع المشركين من دخول جزيرة العرب وهي نصوص لا تلاعب بها
إلا لمن أراد ترك هذا الدين كلية، ثم لا يختلف إثنان على أن
الإضطهاد العقائدي إن كانت نسبته 1% ضد الأقباط في مصر فهو 100% ضد
المسلمين الحاملين لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولنسأل
الكاتب الغرّ: كم عدد الأقباط الذين تم إعتقالهم في الخمسين سنة
الأخيرة وكم عدد المسلمين في المقابل!!! دعاوى فارغة من الشكل
والمحتوى.

ثم ما هذا الحديث عن أن تعداد الأقباط في مصر 10%؟، والله قد سئمنا
من مثل هذه الإدعاءات السخيفة التي أعلنت مراكز عالمية أمريكية
مؤخرا أنها غير صحيحة وأن نسبة الأقباط لا تتجاوز 4 إلى 6 % وهو ما
يتمشى مع معدلات زيادة السكان في القرن الماضى في مصر، وإلا كنا
كما يزعم اليهود أن عددهم كان يتجاوز الستمائة الف 600000 حين
خرجوا من مصر مع سيدنا موسى بعد دخولها مع سيدنا يعقوب وعددهم 70!!
وبين موسى ويعقوب عليهما السلام أربعة آباء!.

وأخيراً، عن موضوع منع المآذن في سويسرا، فرغم أنه أمر يبين النفاق
الغربيّ الذي يدعى الحرية، بل ويدعى شرف حملها إلى بلاد الإسلام ثم
يمارس عكسها، إلا أنه يأتي في المرتبة الثانية نسبة إلى ما يدور
حول المسلمين من التحديات من دكتاتوريات الأنظمة والغزو الثقافي
الغربي وحملات التشويه العقائدي الداخلي والحملات التنصيرية
والإحتلال العسكري فإن فيها ما يكفي مما يجب أن ينتبهوا له بالمقام
الأول.




Tariq.haleem@gmail.com

المصدر: موقع المصريون.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.snida.su.ma/
Admin
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 471
تاريخ التسجيل : 12/05/2009
العمر : 22
الموقع : اهلا وسهلا بكل الاعضاء المنتدى يتشرف بكونكم اعضاء هذا المنتدى

مُساهمةموضوع: رد: التعصب العقائدي.. وقضية المآذن   السبت ديسمبر 12, 2009 8:08 pm

شكرا لك على هذا الموضوع الجميل والاكثر من رائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ghith-khateeb.yoo7.com
 
التعصب العقائدي.. وقضية المآذن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات غيث الخطيب :: 

 
 :: المنتدى الاسلامي
-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة

معلومات عن زائر المنتدى

IP

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات الخطيب