منتديات غيث الخطيب
عزيزي الزائر اهلا وسهلا بك في المنتدى ندعوك للتسجيل في المنتدى لتكون احد اعضائها وتستفيد من المواضيع الموجودة المدير :- غيث الخطيب

منتديات غيث الخطيب

هو منتدى يهدف للتعارف بين الاعضاء والاستمتاع باْجمل الاوقات
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخولتسجيل









 

شاطر | 
 

 مرض الساد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 471
تاريخ التسجيل : 12/05/2009
العمر : 23
الموقع : اهلا وسهلا بكل الاعضاء المنتدى يتشرف بكونكم اعضاء هذا المنتدى

مُساهمةموضوع: مرض الساد   السبت نوفمبر 28, 2009 9:34 am

مرض الساد مرض يصيب عدسة العين القائمة خلف الحدقة بتفقدها شفاقيتها وتمنعها من تاْدية واجباتها في تمرير الضوء على الشبكية وينتج منهتشوش في الرؤية، حس الانزعاج من الضوء، ازدواج الرؤية، صعوبة الرؤية في الليل، عدم وضوح الألوان، صعوبة القراءة في ضوء خافت، الحاجة المتكررة لتبديل النظارات... هذه هي العوارض والعلامات التي يظهر بها مرض الساد (الكاتاراكت) أو الذي يطلق عليه في العامية اسم الماء الأبيض، والواقع ان هذا الاسم خاطئ لأنه ليس هناك ماء أبيض ولا من يحزنون وكل الموضوع وما فيه هو إصابة العدسة البللورية الشفافة في العين بعتامة (كثافة) جزئية أو كلية تقف عائقاً أمام عبور أشعة الضوء الى قلب العين. وهناك درجات مختلفة من العتامة فإذا كانت هذه بعيدة عن مركز عدسة العين فإن المصاب لا يشعر بوجود مرض الساد في عينيه.

يظهر مرض الساد اعتباراً من سن الستين ولكن يمكن أن نراه في أعمار أبكر أي بدءاً من الخمسين. ويلاحظ داء الساد عند شخص واحد من أصل ثلاثة في عمر الـ 65 وما بعد، ولدى شخصين من بين ثلاثة بعد سن الـ 85. ان العدسة الزجاجية للعين غير مزودة بالأعصاب، لذا فإن مرض الساد لا يعطي أي ألم. من هنا صعوبة اكتشافه في مراحله الأولى فهو يبدأ خلسة فلا يدري به المصاب، ولكن هذا لا يعني الاستسلام للأمر الواقع فهناك علامتان مهمتان من الضروري البحث عنهما لأن وجودهما يجب أن يوجه الشك الى مرض الساد بأنه قد يكون في طريقه الى الاستيطان: الأولى هي نقص الحدة البصرية والشكوى من ظهور الغشاوة أو الرؤية الضبابية، أما الثانية فهي الانزعاج من الضياء الشديد المبهر للعين. ان الساد يمثل السبب الثالث للعمى في العالم بعد داء الاستحالة للطاخة الصفراء للعين ومرض الغلوكوما أو ارتفاع ضغط العين.

ما هي العوامل الخطرة المحرضة لمرض الساد؟

> الشيخوخة، ان التقدم في السن يعد العامل الأكثر أهمية في حدوث مرض الساد وبخاصة عندما تصاحب هذه الشيخوخة اضطرابات غذائية.

* بعض الأمراض عند الأطفال الرضع التي تحول دون استفادة الطفل من سكر الغالاكتوز الموجود في الحليب والذي يحدث هنا هو تكدس هذا السكر في العدسة البللورية للعين مؤدياً الى الاصابة بالساد الثنائي الجانب. أيضاً قد يكون مرض الساد خلقياً إذ يولد الطفل مصاباً به نتيجة تعرض الحامل لأمراض مثل الحصبة الألمانية، السفلس، التوكسوبلازموز والهربس.

> المعالجة المديدة ببعض الأدوية مثل الكورتيزون والأدوية المهدئة، تؤدي الى حصول كثافات غير عادية في العدسة البللورية للعين.

> داء السكري وبعض أمراض الغدد الصماء وداء الماء الأزرق في العين وانفصال شبكية العين وحسر البصر الشديد.

> بعض العوامل الفيزيائية مثل الحرارة القوية والكهرباء والمعالجة بالأشعة والحوادث الرضية والتعرض لأشعة الشمس بلا حماية لفترات طويلة.

> الوراثة: يحدد مرض الساد بأشكال ودرجات مختلفة من شخص الى آخر وحتى من عين لأخرى في الشخص الواحد. ان القسم الأعظم من مرض الساد يحصل عند كبار السن وعلى مدى سنوات طويلة قد تصل العشرين أو الثلاثين سنة ولكن هناك بعض أنواع الساد التي تتكون خلال أشهر لا أكثر.

كيف يعالج الساد؟

إذا كان الساد بسيطاً ولا يسبب تشويشاً في عملية الرؤية فلا حاجة لعلاجه، أما إذا كان الساد يقف وراء انحسار النظر أو تدهوره بحيث يؤثر في حياة المريض اليومية والعملية فلا بد من علاجه بالتي هي أحسن أي اللجوء الى الجراحة التي تعتبر الحل الأوحد لعلاجه إذ ليس هناك أي وسيلة دوائية ولا قطرات عينية ولا تمارين رياضية ولا غذائية في إمكانها أن تصلح الحال. وتتم الجراحة بعمل فتحة صغيرة في العين باستعمال مجهر جراحي، ويجري شفط العدسة البللورية المصابة من داخل العين وتزرع محلها عدسة اصطناعية شفافة، ان هذه العملية تعطي المصاب بمرض الساد فرصة رائعة للخروج من العالم المظلم الذي يعيش فيه. وعلى المريض الذي خضع لجراحة الساد ان يراعي وصايا الطبيب فيلتزم استعمال القطرات العينية الموصوفة وعدم اللجوء الى فرك العين والابتعاد عن الحركات العنيفة المفاجئة واستعمال النظارة الطبية اذا استدعى الأمر وتناول المسكنات اذا حدث الألم بعد العملية. وقد تتأتى عن العملية الجراحية بعض المضاعفات مثل حدوث النزف والالتهاب وتورم الشبكية وفي هذه الحال يجب استشارة الطبيب من دون ابطاء.

هل يمكن الوقاية من مرض الساد؟

هناك بعض القواعد الصحية الأساسية التي لها شأنها في الحماية من مرض الساد وهذه تشمل:

> حماية العينين من أشعة الشمس فوق البنفسجية، فالتعرض المستمر والمستهتر للشمس يلحق الضرر بالجسم البللوري للعين ويسرع من ظهور مرض الساد لذلك من الأسلم وضع نظارات مناسبة تحجب أشعة الشمس المؤذية.

> اتخاذ التدابير الملائمة لوقاية العين من الجروح والرضوض في أوقات العمل والراحة.

> التوقف عن التدخين.

> السيطرة على داء السكري وعلاجه جيداً للحفاظ على مستويات ثابتة لسكر الدم.

* ان للتغذية دوراً لا يستهان به في جعل الجسم البللوري للعين في حالة جيدة. ان سوء التغذية وقلة تروية العين بالاوكسجين من شأنهما أن يجعلا العين في وضع محرج لا تقدر فيه على مواجهة الأفعال الشريرة للجذور الكيماوية الحرة التي لا هم لها سوى زرع الدمار في هذا النسيج أو ذاك. ان التغذية الغنية بمضادات الأكسدة تحمي الخلايا، أياً كان موقعها وأصلها وفصلها، من الفعل المخرب للجذور الحرة، أما مضادات الأكسدة المشهورة بمناهضة الجذور الحرة فنذكر منها:

1 – الفيتامين C، ويوجد بكمية عالية في الجسم البللوري للعين ويملك الفيتامين خاصية مهمة هي أنه يلعب دور المصفاة من الأشعة الشمسية فوق البنفسجية.

2 الفيتامين E، هناك بعض الأبحاث التي أشارت الى وجود علاقة ما بين الاستهلاك المنتظم لمكملات الأغذية الغنية بالفيتامين E وقلة التعرض لمرض الساد.

3 – مركبات اللوتيئين والزيكزانتين التي كشفت دراستان سابقتان أهميتها في تقليص خطر التعرض لمرض الساد بنسبة تقدر بـ 20 الى 50في المئة. ان هذه المركبات تتمتع بخصائص قوية مضادة للأكسدة وهي توجد بكثرة في الخضروات الورقية الخضراء كالملفوف والسبانخ والقنبيط.

مسك الختام نعاود الكرة لنقول ان مرض الساد هو عبارة عن عتامة أو كثافة بيضاء تطاول الجسم البللوري للعين وهو ليس، كما يتوهم البعض، غشاء على العين ولا يحدث من كثرة استعمال العين ولا ينتقل من عين الى أخرى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ghith-khateeb.yoo7.com
 
مرض الساد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات غيث الخطيب :: القسم المختلط :: منتدى الصحة-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة

معلومات عن زائر المنتدى

IP

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات الخطيب